February 12, 2019 / 7:33 AM / 6 months ago

القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي يطمئن العراقيين بعد تصريحات لترامب

بغداد (رويترز) - أبلغ باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي الزعماء العراقيين أن واشنطن تدرك أن قواتها موجودة‭ ‬ في العراق بناء على دعوة بغداد مستهدفا تحقيق استقرار العلاقات بعد أن قال الرئيس دونالد ترامب إن القوات الأمريكية ضرورية لمراقبة إيران .

باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي في ولاية فيرجينيا يوم 17 يناير كانون الثاني 2019. تصوير: كفين لامارك - رويترز

والتقى شاناهان مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي خلال زيارة لم يعلن عنها مسبقا لبغداد يوم الثلاثاء.

وقال شاناهان للصحفيين“ أوضحت تماما أننا نعترف بسيادتهم وتركيزهم على الاستقلال وأننا موجودون هناك بناء على دعوة الحكومة“.

وأثار ترامب غضب الساسة العراقيين هذا الشهر عندما قال إن الوجود الأمريكي ضروري في العراق لمراقبة إيران.

ولواشنطن حاليا نحو 5200 جندي في العراق بناء على طلب الحكومة للمساعدة في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وأثارت تصريحات ترامب انتقادات من زعماء العراق بما في ذلك رئيس الوزراء.

وقال الرئيس العراقي برهم صالح، بعد تصريحات ترامب، إن القوات الأمريكية موجودة في العراق بموجب اتفاق مع بغداد ولمهمة محددة هي مكافحة الإرهاب وإن على الأمريكيين الالتزام بذلك.

واستغل نواب عراقيون موالون لإيران هذا الغضب لتأكيد مطلبهم بفرض قيود على المهمة الأمريكية في العراق وخفض عدد الجنود الأمريكيين.

وقال شاناهان إن موضوع القوات الأمريكية في العراق وتصريحات ترامب بشأن إيران لم يتم بحثها خلال محادثاته مع عبد المهدي، لكن رئيس الوزراء العراقي أبلغه بأن العراق بحاجة للحفاظ على علاقات قوية مع كل من واشنطن وطهران.

وأضاف شاناهان ”هناك نشاط في مجلسهم التشريعي. النقاشات تتناول ما إذا كان يجب الحد من عدد القوات الأمريكية في العراق، وأردت أن أوضح (لعبد المهدي) أننا نعرف دورنا وندرك أننا هنا بناء على دعوة“.

وقال عبد المهدي بعد الاجتماع مع شاناهان إنه يحترم قرارات البرلمان.

*الانسحاب من سوريا

زار مسؤولون أمريكيون الشرق الأوسط في الشهور القليلة الماضية لطمأنة الحلفاء على استمرار التزام واشنطن تجاه المنطقة، بعدما أعلن ترامب في ديسمبر كانون الأول أنه سيسحب كل القوات الأمريكية، وقوامها 2000 جندي، من سوريا.

وقوبل القرار بمعارضة كبار معاونيه، ومن بينهم وزير الدفاع جيمس ماتيس الذي استقال، مما ترك مسؤولية قيادة البنتاجون في يد نائبه شاناهان.

والتقى شاناهان بقادة عسكريين أمريكيين خلال زيارته للعراق للوقوف على مستجدات الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية. ويشن مقاتلون تساندهم الولايات المتحدة هجوما على آخر معقل للتنظيم في شرق سوريا.

ويقدر المسؤولون الأمريكيون منذ فترة طويلة أن الانسحاب الكامل من سوريا قد يستغرق حتى مارس آذار أو أبريل نيسان، لكنهم يرفضون وضع جدول زمني محدد بالنظر إلى صعوبة توقع الأوضاع في ميدان القتال.

وأعلن العراق هزيمة الدولة الإسلامية في 2017، لكن التنظيم يواصل شن هجمات محدودة النطاق في بعض الأماكن.

إعداد أحمد صبحي خليفة وعلى خفاجي للنشرة العربية - تحرير مصطفى

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below