مفوضية اللاجئين تحصل على فتاوى لتلقي أموال الزكاة

Mon Jun 19, 2017 7:11pm GMT
 

من عزيز اليعقوبي

دبي (رويترز) - بدأت الأمم المتحدة، التي تعاني من نقص الأموال اللازمة لدعم ملايين النازحين في الشرق الأوسط، مشروعا يتيح للمسلمين دفع زكاتهم لها.

ويدفع المسلمون حول العالم الزكاة التي تقدر عادة بنحو 2.5 بالمئة من أي مدخرات مر عليها عام. وبشكل عام تجمع مؤسسات الدولة هذه الأموال لمساعدة المواطنين الفقراء.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنها حصلت على فتاوى من رجال دين مسلمين كبار في مصر والمغرب واليمن وكذلك داعية إسلامي سعودي كبير تأمل أن تقنع أثرياء المسلمين خاصة في دول الخليج الغنية بالنفط بالتبرع بزكاتهم مباشرة لأعمال الإغاثة.

وقال محمد أبو عساكر وهو متحدث باسم المفوضية في الشرق الأوسط إن المشروع تجديد في جهود المفوضية لجمع التبرعات.

ونشرت المفوضية الفتاوى على موقعها الإلكتروني الذي ناشد دفع الزكاة لبرامج المساعدات.

ويقول خبراء إن مقدار زكاة المال التي يتم توزيعها سنويا في الدول الإسلامية يتراوح بين 20 و30 مليار دولار.

وقدرت الأمم المتحدة أنها ستحتاج إلى ثمانية مليارات دولار في المجمل هذا العام لتوفير المساعدات لإنقاذ أرواح ملايين السوريين داخل وطنهم واللاجئين الذين تستضيفهم دول مجاورة.

ودعت المفوضية أيضا إلى توفير 2.1 مليار دولار لتلبية احتياجات الغذاء والدواء في اليمن حيث يواجه 12 مليون شخص خطر المجاعة والكوليرا بعد عامين من الحرب الأهلية.   يتبع