الحكم بإعدام جندي صومالي قتل وزيرا بطريق الخطأ

Mon Jun 19, 2017 3:10pm GMT
 

من فيصل عمر

نيروبي (رويترز) - قال ضابط بالجيش الصومالي إن محكمة عسكرية قضت يوم الاثنين بإعدام جندي قتل وزيرا بعدما ظن عن طريق الخطأ أنه متشدد إسلامي.

وأطلق الجندي النار على وزير الأشغال العامة عباس عبد الله شيخ سراج فأرداه قتيلا في سيارته في العاصمة مقديشو مطلع مايو أيار.

وقال ضابط الجيش حسن علي نور لرويترز إن محكمة عسكرية أدانت الجندي ويدعى أحمد عبد الله أحمد بتهمة "القتل الخطأ".

وكان هناك جندي آخر وقت الحادث لكن المحكمة أطلقت سراحه دون توجيه أي اتهامات له يوم الاثنين.

ونشأ سراج (31 عاما) في مخيم لاجئين بكينيا وكان أصغر وزير في الحكومة الصومالية.

وينفذ متشددون من جماعة الشباب المتحالفة مع تنظيم القاعدة هجمات مستمرة في مقديشو حيث يقاتلون للإطاحة بالحكومة التي يدعمها الغرب وطرد قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي.

وفي واقعة منفصلة يوم الاثنين قال عبد الفتاح عمر المتحدث باسم رئيس بلدية مقديشو إن قوات الأمن اعتقلت عبد الواحد خليف أحمد رئيس وحدة بحركة الشباب المسؤولة عن الاغتيالات والتفجيرات في العاصمة.

وقال المتحدث إن هذا هو الرجل الذي دبر قتل مدنيين وهجمات انتحارية في العاصمة. وأشار إلى أن القوات نجحت في القبض عليه صباح الاثنين. وقالوا إنه كان أيضا وراء اغتيالات في العاصمة استهدفت أعضاء بالحكومة.   يتبع